منتديات شبكة غلاي

السلام عليكم ورحمة الله وبركااته
أهلا وسهلا بك أخي الزائر الكريم..
تفضل بالتسجيل في هذا المنتدى كي تنضم لعائلتنا وتفيد وتستفيد فأهلا بك...
منتديات شبكة غلاي

موقع عام تجد فيه كل ماتريد..إن شاء الله..

المواضيع الأخيرة

» برنامج المصلى للايفون
الثلاثاء فبراير 11, 2014 2:26 pm من طرف mony ali

» ميريل رادوي: رحلت للعين بسبب ظروف تعليم ابنائي ولخوض تجربة جديدة
الخميس مارس 28, 2013 5:02 pm من طرف ksa55

» آذآ كِآنتِ المرأهِ
الخميس مارس 28, 2013 4:58 pm من طرف ksa55

» فوائد سماع الاذان في البيت
الخميس مارس 28, 2013 4:55 pm من طرف ksa55

» خواطر جميله لها صلة بالمرأة
الخميس مارس 28, 2013 4:54 pm من طرف ksa55

» سبيد بوت نزهه بجده بأبحر
الأحد نوفمبر 18, 2012 5:40 pm من طرف مرشد سياحي

» مهــــم لرمضآآآآن ضروررررري<<<هههههههههه/×ُ÷)#ً*(
الخميس يوليو 19, 2012 11:37 am من طرف ksa55

» نادي أوكسير الفرنسي:رسميـآ سامي الجابر ضمن الطاقم الفني للفريق الاول الموسم المقبل
السبت يوليو 14, 2012 8:45 am من طرف ksa55

» جدول دوري زين للموسم ( 1433 - 1434 هـ ) ( 2012 - 2013 م )
السبت يوليو 14, 2012 8:40 am من طرف ksa55


    المنهج المدرسي وبناء المجتمع

    شاطر
    avatar
    اميرة في دنيا مالها قيمه
    مراقبة قسم غلاي الأدب الانجليزي
    مراقبة قسم غلاي الأدب الانجليزي

    عدد المساهمات : 949
    السٌّمعَة : 2
    تاريخ التسجيل : 26/02/2011

    المنهج المدرسي وبناء المجتمع

    مُساهمة من طرف اميرة في دنيا مالها قيمه في الخميس مارس 31, 2011 10:31 am

    تؤكد النظريات التربوية الحديثة على اعتبار المتعلم محوراً العملية التعليمية وهي تؤكد على أن ما يسمعه الفرد قد ينساه بعد وقت قصير، أما ما يعمله فسيبقى في الذاكرة ويلاحظ كتغير في الشخصية لوقت طويل، وعلى هذا تقوم فلسفة كفلسفة جون ديوي "التعلم بالعمل" والتي تتجسد في منهج النشاط. فللنشاط أو الخبرة أثر كبير على التعلم المتكامل للمتعلم، الا أن في مناهجنا لم يستثمر النشاط بالشكل أو النوع المطلوب وبقي التلقين هو الركن الأساسي في العملية التربوية , وهذا ما انعكس على واضعي المناهج التعليمية في العراق منذ عقود طويلة حيث تجاهلوا الكثير من طرائق التدريس الحديثة وأنواع التعلم السائدة في العالم , وحتى حين تطرح أفكار بصدد تغيير المناهج فان مناقشتها تتم في دائرة ضيقة لا تتعدى ما يمكن تسميته بالخبراء متناسين دور المجتمع في تقييم وتطوير المنهاج والرقابة عليه خاصة وان المنهج الحديث يقوم على أسس أربعة أهمها الأساس النفسي الذي نراعي من خلاله حاجات وقابليات وخبرات المتعلم ومطالب النمو لكل مرحلة يعيشها فملاحظاته هي ذات قيمة كبيرة لمعرفة ما يفضله وما يتناسب مع احتياجاته واستعداداته واهتماماته ومستواه وما هو خلاف ذلك وبناء على ملاحظاته طبعا يبنى المنهج بتنظيمه السيكولوجي. ثم منفذو المنهج: وهم المعلمون الذين يعملون على التطبيق العملي لما تم تصميمه نظريا فهم وأثناء تطبيقهم للمنهاج يعون ويدركون العديد من الثغرات التي لم يكن ليدركها المصمم أثناء التصميم فعلى المعلم اذاً أن يقدم ملاحظاته لواضعي المنهاج على جميع عناصر المنهج بدءا بالأهداف وانتهاء بأدوات القياس واقتراح بدائل أو حلول أو إضافات كتغذية راجعه. ثم يأتي بعد ذلك دور المثقفون والمؤسسات التي تعنى بالجانبين التربوي والتعليمي فمجتمعنا وواقعنا التربوي يفرض علينا التعاون مع هذه المؤسسات التي تقوم بإعداد الدراسات والتقويمات المستمرة والتي تساعد في عمليات التغذية الراجعة الناجحة للوصول لمنهج يحقق الأهداف المتكاملة التي ستكون ثمرتها إنساناً قادراً على مواجهة المستقبل بتحدياته الكثيرة. وأخيرا آراء أولياء الأمور فهؤلاء ومن خلال متابعتهم لأبنائهم أهمية كبرى، فهم من يستطيع تحديد أو ملاحظة مشكلات التعلم التي يعانيها أبنائهم وتحديد ما إذا كان السبب أو أحد أسباب هذه المشكلات المنهج بأحد عناصره. وبما أن مناهجنا السارية المفعول الآن قد أعدت ضمن جدول زمني قصير نسبيا تحت ضغط التغيير الذي جعل بعضها مشوها لذا فقد حوت العديد من الملاحظات ونقاط الضعف خاصة في مواد التاريخ التي تم حذف الكثير منها واضافة القليل الذي لا يختلف كثيرا عما كان سائدا حيث لا زالت مواد التاريخ عبارة عن معارك وحروب متناسية ومتغافلة للتقدم الذي شهدته الحضارة سواء العراقية او الإسلامية في حقبها الطويلة . وبما إن وزارة التربية على وشك تغيير بعض المناهج الدراسية في كافة المراحل فأنني أجد من الضروري تصميم مواد مساندة و إضافية للمناهج تغطي النقص أو الضعف الوارد في الكتاب الرئيسي عبر تزويد التلميذ او المعلم بوسائل تعليمية مسانده كالأقراص المدمجة.وكذلك تمكين المعلم في شتى المجالات بدءا بالاهتمام ببرامج إعداد المعلمين في الكليات المتوسطة والجامعات، وانتهاءً بتنظيم الدورات التدريبية المختلفة الفاعلة والمستمرة للمعلم سوءا ما كان منها تربويا أو علميا أو تقنيا. وما يهمنا هنا هو أن تتضمن المناهج الدراسية ما يعزز من فرص تقدم الديمقراطية في العراق عبر تكوين رؤى وأفكار لدى الجيل الجديد حول مفاهيم الانتخابات والحكومة والمساواة والعدالة والحرية وغيرها ولا يمكن أن يتحقق هذا عبر استيراد مناهج كما كان يحصل في السنوات السابقة , لأن عملية التغيير في المناهج الدراسية لدينا الآن أصبحت حاجة مجتمع وليس ضغط دولي كما هو موجود في بعض البلدان وخاصة في المنطقة العربية , نقول ان عملية التغيير هذه عليها ان تركز في واحدة من أهم جوانبها على تعزيز قيم المواطنة لدى الجيل الجديد و إن المدرسة التي تمنح التلميذ الوعي بالدور المنوط به وتشجعه على ممارسته بإشراكه في فرض صفاء الفكر والاعتناء بنظافة الهندام والمكان مثلا ورفض السرقة والغش والخمول ،والتشبع بثقافة السلم والعدالة الاجتماعية ونبذ العنف بمختلف أشكاله وفي التصدي بعزم للآفات والعيوب المتفشية في أوساط المتعلمين ، وكذا بتعويده التحلي بالمسؤولية والجد في تعلمه وبناء شخصيته ، والإسهام في ترقية بيئته ، ثم حقوق الغير وعدم خرقها أيا كان الخصم المحاور ، ومهما خالفه الرأي والعرق وحتى العقيدة ، دونما ازدراء به ولا استخفاف بثقافته وقدراته ، لا شك أنها بذلك تزرع في نفس المتعلم روح المواطنة الحقيقية وأسمى قيم السلوك المدني التي لن تتأخر عن التجلي في شعوره بالافتخار والاعتزاز بانتمائه إلى هذا الوسط الذي يعنى بحقوقه . من هنا نجد أهمية المنهج المدرسي في بلورة وصياغة مفاهيم الديمقراطية والتعددية واحترام الآخر وكافة الأمم في العالم تبدأ عملية بناء المجتمع من المدرسة

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء ديسمبر 13, 2017 11:58 am